لكي سيدتي

لكي سيدتي موقع المرأة العربية

كيف أتعامل مع ابنتي المراهقة !

كيف أتعامل مع ابنتي المراهقة !

كيف اتعامل مع ابنتي المراهقة ! طرق بسيطة لتتعاملي مع ابنتك المراهقة .. هل تشعرين ان ابنتك تغيرت و صعب ضبطها و انها لا تطيق سماع نصائحك و لا تهتم لتوبيخك لها ؟ اليك الاساليب التي اذا اعتمدتيها في تعاملك معها سيتغير الحال و ستساعدين ابنتك على التوازن، لانها بحاجة اليك اليوم اكثر من اي وقت،

المراهقة فترة صعبة و تختلف درجة صعوبتها من شخص لآخر، فهي تجعل الانسان يخرج عن الصواب رغبة في تحقيق ما يحلو له و يرغب في فصل كل القيود و التحكم، لانه يحاول فرض شخصيته و ذاته بأي طريقة، و يرى ان ابويه لا يفهمانه و لن يفهمانه ابدا، لان تفكيرهما اصبح قديما و لا يتزامن مع هذا العصر، … فتصبح الفتاة المراهقة تشعر بالضجر من عيشتها مع اهلها مما يجعلها تشكي همومها الى صديقتها و رفاقها، الامر الذي قد يجلب للفتاة الرفقة السيئة و النصائح السلبية من قِبل اصدقائها، .. لذلك كونك أمٌ عليك ان تكوني سند ابنتك المراهقة، فتعاملك معها له تأثير قوي جدا في تعاملها مع نفسها، و سنتطرق في هذا المقال الى الاساليب الناجحة لضبط ابنتك المراهقة،

طرق التعامل مع ابنتك المراهقة :

ـ كثرة الانتقاد : من الامور الشائعة عند البنات المراهقات هي الشكوى من انتقادات الام لها، مما يشعرها بعدم الاستقرار في بيت اهلها، الامر الذي يجعلها تبحث عن بديل اخر، خارج البيت، لهذا اهتمي اكثر بابنتك المراهقة و لا تكثري عليها الانتقادات مهما كانت افعالها غير صائبة لان هذه الخطوة تعتبر رئيسية لجعل الشخص يتوافق معك، حاولي ان تلتزمي بالهدوء و الصبر اكثر و افضل ما يمكنك قوله هو ان تخبريها بين الحين و الاخر بانها فتاة جميلة ذات شخصية رائعة و مميزة، هذا سيزيد من ثقتها بنفسها و بك انتِ اكثر لانها ستشعر بالآمان من ناحيتك،

ـ التواصل :من الامور التي تزيد من توطيد العلاقة هي التواصل، لكن في هذه المرحلة لن يكون بإمكانك مشاركتها مواضيع قد تثير الجدال بينكما لذلك من الافضل ان تجلسا معا و تشاركي ابنتك ذكرياتك، و ذلك بالحديث عن طفولتك و عن الامور التي حصلت معك سواء الاحداث المفرحة او عن خيبات الامل، فهذا سيخلق بينكما علاقة قوية،

ـ بناء علاقة ايجابية : من خلال تواصلك معها بشكل هادئ سيقوي هذا من علاقتكما و لاسيما لو استعملت وسائل التواصل الحديثة التي تستعملها مع صديقاتها لتشعر انك لست بعيدة عنها فكريا و ثقافيا، الشيء الذي سيزيد من ثقتها بكلامك و افكارك، خصصي وقتا معينا تقضيانه معا سواء ان تخرجا معا في نزهة او ان تشاهدا فلما عائليا او ان تطبخا معا في جو مرح .. عامليها كأنها صديقتك لتشعر بأنك اصبحت صديقتها لان المشاعر تكون متبادلة، لهذا امنحيها الشعور الذي تتمناه في امها لتكون لكِ كما تريدين،

ـ الدعم و المشاركة : شاركي ابنتك حياتها الخاصة، و ادعميها، حاولي ان تسألي ابنتك عن حياتها عن تفاصيلها لكن لا تسألينها بشكل حاد لكي لا تشعر بالخوف منك، بل اسئليها و كأنك تسألين صديقة لكِ و كأنك غير مهتمة بالعواقب السلبية التي يراها الأبوين، اتركيها تبوح لكِ باسرارها و مخططاتها و تعرفي على صديقاتها، لتكوني على علم بكل تفاصيل ابنتك،

ـ اعطاء المشورة المدروسة : من الاساسي ان تكون الام محايدة عند اعطاء المشورة لابنتها، من اجل ان تحافظي على مشاعر ابنتك اذا لم تتبع نصيحتك، بالإضافة الى ذلك انتِ بحاجة الى استقبال آرائها و إعطائها بعض الحرية و الثقة كي لا تأخذ الامور طريقا مختلفا،

كانت هذه بعض الاساليب لتنجحي في كسب ابنتك المراهقة في هذه الفترة الصعبة، و لكي لا تخرج الامور عن السيطرة، … المزيد من النصائح بانتظارك سيدتي، فقط علقي ب “تم” او اضغطي “اعجبني” للمنشور بالصفحة، ليصلك كل جديد من مجلة لكي سيدتي .. و دمتم سالمين.

 

أهلا بك عزيزي القارئ رأيك يهمنا.

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com