لكي سيدتي

لكي سيدتي موقع المرأة العربية

نصائح للتعامل مع الطفل العصبي

0

نصائح للتعامل مع الطفل العصبي

نصائح للتعامل مع الطفل العصبي العصبية عند الاطفال من المشاكل الأسرية الشائعة و التي تعاني منها الأم و الأب معا من خلال سلوكيات الطفل المختلفة في التعبير عن قلقه و عن عدم رضاه، و هناك عدة اساليب يعبر بها الطفل العصبي عن احتياجاته و طلباته، منها التعبير اللفظي و هو الصراخ و البكاء و منها ايضا التعبير الجسدي حيث ان الطفل يزيد من حدة قسوته في التعامل بالعنف فيلجأ الى استعمال جسده في التعبير عن غضبه و قلقه و ذلك من خلال إلقاء نفسه على الارض او قد يضرب أمه او اباه بمختلف الطرق … ، و لكن سيدتي هل تعلمين بأن هذا التصرف العصبي لطفلك يُعتبر مرآة لبيئته؟

نعم ان سلوك الطفل سواء الهادئ او العصبي هو مكتسب من محيط الطفل و خاصة من ابويه، لان الطريقة التي يُعامل بها، يبادلها معكم، و هذا في حد ذاته يوحي بالإطمئنان بحيث ان هذا التصرف العصبي للطفل يمكن علاجه بسهولة تامة، و عندما تتغير تصرفاتك سيتغير الطفل مباشرة.

كيف اعرف ان طفلي عصبي ؟

هناك مجموعة من الاعراض التي تدل بأن الطفل عصبي و متوتر و قلق و تلك الاعراض تظهر من خلال بعض الحركات التي يقوم بفعلها الطفل في حالته المستقرة، و دون شعور يعبر عن ما بداخله من توترفيتمثل ذاك التعبير من خلال بعضالحركات و السلوكيات الجسدية عند الطفل كوضع الطفل اصبعه في فمه، او رمش العين بشكل متتالي و سريع او احيانا تكون حركة هز الكتف اليمين خاصة، و ايضا من الاساليب التي توحي بان الطفل متوتر نجده يلعب بشعره او يحك فروة رأسه بشكل متكرر او يحرك رجليه باستمرار و هو جالس فيوتر من حوله، و من بين الاعراض ايضا يقوم بقضم الاظافر، الشيء الذي يوضح بان الطفل عصبي و متوتر و ايضا مسألة العض عند الطفل، فتجد الطفل يعض كل من حوله او يعض الاشياء البلاستيكية كالقلم او اي شيء يحاول عضه دون شعور، و هذه اعراض جسدية.

أما الاعراض النفسية فهي عندما نلاحظ بأن الطفل سريع الغضب لأتفه الاسباب و لا يحتمل المزاح او اي شيء و كأنه ينتظر فرصة الغضب بفارغ الصبر، و هذا ليس من اختياره بل ان هذا عرض من اعراض العصبية و التوتر عند الطفل، كما نجده سريع البكاء، و معظم طلباته يطلبها بالصراخ و الغضب، و هناك الكثير من الاعراض النفسية التي توضح بأن الطفل عصبي.

ما الاسباب التي أدت الى جعل الطفل عصبي؟

هناك اسباب عضوية كنقص بعض الفيتامينات و المعادن في الجسم كنقص الحديد في الدم و نشاط الغدة الدرقية او فقر الدم او مشكل في النطق و التي تعسر على الطفل طريقة توضيح طلبه و فكرته و احيانا تتجاهل الام او الاب الطفل حين يتلعثم في الكلام و لا يحاولون فهمه و غيرها من المشاكل العضوية، مما يؤدي الى توتر الطفل و جعله غير مستقر.

كما ان هناك اسباب نفسية و اسرية، أي البيئة التي يعيش فيها الطفل، هل الجو هادئ في البيت هل يرى الطفل النزاعات التي تدور بينك و بين زوجك او بينك و بين ابنائك …

هذه الامور قد تزرع الرعب و الخوف و التوتر عند الطفل مما يجعله يشعر بالغضب و العصبية و القلق المستمر،

و من خلال سلوك الطفل العصبي يتبين انه يحاول ان يعبر بالطرق التي تجعله يلفت انتباه الاخرين له  ليلبوا طلباته و يستمعوا اليه، و من هنا سيدتي سنطلعك على بعض النصائح لتتعاملي مع الطفل العصبي و تخلصيه من هذه العصبية التي قد تصاحبه طيلة حياته، و تصير ضمن شخصيته.

ماذا افعل مع طفلي العصبي؟

ـ دور الوالدين مهم جدا في تكوين شخصية الطفل، لذا يجب أولا ان يشعر الطفل بالحب الذي يجمع بينك و بين والده، فالشعور السلبي يؤثر على الابناء بشكل كبير و ايضا الشعور الايجابي يغير من نفسية الطفل و يجعله اكثر استقرارا، لان شخصيتكما كآباء تؤثر على شخصية الإبن، و اغمريه بحنانك و لطفك.

ـ طريقة التربية تؤثر ايضا و بشكل كبير جدا في شخصية الطفل، فالطفل الذي يتلقى التعذيب و الاهانة و التهميش و الصراخ … لا يصدر منه سوى ما زرعتموه في نفسه، لذا حاولي ان تعيدي طريقة تربيتك لطفلك، و اعتمدي اسلوب الاطراء و الشكر لطفلك و حاولي تجنب اساليب التعذيب او العقاب و القسوة و الصراخ، عامليه بمثل ما ترغبين ان يعاملك، كوني هادئة و صبورة،

ـ الاستماع، استعمي الى طفلك و امنحيه فرصة ليعبر عن نفسه، قدمي اليه هدية و لو بسيطة و عبري عن حبك له، ليعرف بأنه غالي عندك و عند والده، و عندما يكون الطفل يتلعثم في الكلام حاولي ان تفهميه و ابذلي جهدك حتى تفهمي كلماته المتلعثمة، فأنتِ أمه،

ـ حين ترفضين شيئا طلبه منك، اشرحي له عواقب الامر، فمثلا يريد ان يلعب بشيء خطير، تجنبي اسلوب النهي دون ذكر السبب وراء رفضك، اخبريه عن عواقب اللعب بتلك الاشياء و ما قد تسببه من مضرة له ..

ـ اذا رفض تناول الطعام، لا تضربيه او تصرخي عليه ليأكل، بل اخبريه بأن الطعام سيسرع من نموه ليصبح رجلا مسؤولا … او بإمكانك ان تخبريه بأنه حين ينهي طعامه ستكافئينه بشيء ما .. حاولي تجنب اساليب الذعر و العنف و استعملي اسلوب السلام و المحبة،

ـ تواصلي معه من وقت لآخر، امنحيه بعض الوقت ليخبرك ما بداخله و ليشعر بوجودك معه فيشعر بالآمان،

و بهذه الاساليب ستلاحظين ان طفلك اصبح هادئا، و تأكدي سيدتي ان الطفل حين يشعر بالحب و الاهتمام من طرفك و من طرف والده سيكون إيجابيا و هادئا و متزنا.

المزيد من النصائح من مجلتكِ “لكي سيدتي” بانتظارك، ليصلك كل جديد علقي ب تم او اضغطي “اعجبني” للمقال بالصفحة، و دمتم سالمين…

أهلا بك عزيزي القارئ رأيك يهمنا.

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com